بحث

fadha2

Just another WordPress.com weblog

وسم

رسالة،

معرض الكتاب المستعمل “الأول”

logo-01a

إعلان

.

.

منذ أن بدأت الحملة الإعلانية للمعرض، و طلب المشاركة بالقديم من الكتب للمساهمة في معرض الكتاب المستعمل، و أن أنفض مكتبتي من هذا الكتاب و ذاك و أراجع رغبتي في منح هذا الكتاب و الاحتفاظ بالآخر. وجدت نفسي و قد تخليت عن كمٍ كبيرٍ من الكتب التي أحبها لعدد من الزميلات أو لإخوتي في الغُربة. فلم يتبقى معي سوى الزهيد من المؤلفات التي أرسلتها لنادي القراءة بنفسٍ رضية.

14947_1157932690

.

العمل التطوعي

.

.

أدركت أن العمل التطوعي يمكن أن يكون في أي مكان، و في أي زمان، و بأي حال، و أنه تخطيط مُسبق أو صُدفةٌ عابرة. ففي مُحادثة عابرة عن موعد المعرض مع المشرفة فاطمة خلاوي، تقترح عليّ رسم لوقو للمناسبة، لأجد نفسي استمتع من جديد باستخدام قلم التابلت لتقديم الرسم. فلا يجب ان أرتدي تيشيرت معين أو بطاقةً حول عنقي لأُعرف نفسي بأنني متطوعة. يمكننا جميعاً أن نمد يد المساعدة بكل الطُرق التي لا تخطر على بال. 

14947_1157932690

.

ركن الأطفال

.

.

هو ما جذبني في الإعلان و على هذا الأساس فاديتُ بالحضور يوم الافتتاح و آثرت اليوم الثاني لوجود ركن الأطفال. فآخر ما أريد الشعور به هو الذنب، بترك صغاري في المنزل برفقة الخادمة لمساءٍ آخر. فأنا أُفارقهم كل يوم صباحاً حتى الظهيرة، و أُضطر لتركهم مساءاً لدورة تدريبية، أو سهرةٍ ليلية أو زيارةٍ عاجلة. التنظيم كان عفوياً مناسباً للصغار، الرسوم المالية زهيدة، و ما يقدموه لصغارنا كان باباً من سخاء.  سواءً المأكولات، الأعمال الفنية قراءة القصص أو مسرح العرائس.

14947_1157932690

.

الشراء

.

.

آلية إعادة تسعير الكتب كانت ممتازةً جداً. التنوع في الكتب المعروضة كان وافراً. الأعمال اليدوية كانت جيدة التقدير بلا بخسٍ و لا مبالغة. و فواصل الكتب متوفرة بأحجام و أشكال و أفكار و اقتباساتٍ مختلفة.

14947_1157932690

.

النوادي المُشاركة

.

.

المنظم “نادي القراءة” بالتعاون مع “جماعة أنا القدس” “جماعة انطلاقتي” و “جماعة أسرة الإبداع” لكلٍ لمسته و لكلٍ رونقه و لكلٍ رسالته و أسمى الرسائل ذلك الرقي الذي رأيناه في عباراتهن الترحيبية و تعاملهن الجميل. هنيئاً لهن.

14947_1157932690

.

الفاعليات و الأنشطة

.

.

كثيرة و متنوعة و ما تمكنت من حضوره في اليوم الثاني، هو نبذة عن “القراءة المثمرة”. و عرض مع توضيح لفاعلية “أنا أحب المدينة”. و أخيراً ورشة “الأخطاء الإملائية الشائعة”. و انتهى المعرض بملء استبانة من قبل كل زائرة و كتابة اقتراحات و تقييم للعضوات و المشرفات القائمات على الأنشطة.

14947_1157932690

.

تقيمي العام

.

.

بالطبع سيكون تقيمي هو “ممتـــــاز” بلا تردد على أمل كبير أن تكون لهذه التجربة تكرار مع تطور و تفادي للهفوات الصغيرة التي مروا بها.

14947_1157932690

.

فضاء

logo-02

الإعلانات

حفل تقاعد لا ينسى

 
البقاء يا البلادي و الرجال الحشامِ
أقدم الشكر خالص من صميم الفؤادِ
الغلا و الوفاء للرجال الكرامِ
جعل ربي يتمم للجميع السدادِ
درعكم و الهدايا فوق صدري وسامِ
بليلةٍ حقق الله للجميع المرادِ
 
تلك هي الأبيات التي كتبها والدي في لحظة إلهامٍ مميزة و وقف ينشدها لزملائه الحضور في حفل تقاعده.
تقاعد الوالد بعد 39 سنة خدمة في مجال التعليم
أدام الله عليه الصحة و العافية.
.
.
“39 عاماً”
نطق بها فغص الجميع بعبرة الفراق، و الفخر و المحبة. و أضاف البعض لتلك الغصة شيئاً من دموع.
 
أسبوعان و نيف من الاستعدادات من أجل هذا الحفل من قبل زملائه المدرسين. بكل ما تجود به النفس من حب و خدمة و فزعات.
.
و لتكون للأسرة لمسة في هذا الحفل، تم طلب عرض سلايد بالباوربوينت يحمل صور و معلومات عن الوالد، خاصةً التواريخ و المحطات الأساسية في حياته.
.
من المدهش حتى بالنسبة لي، أن الوالد قد وثق حياته في ألبومات من الصور، بدأها هو، و أكملتها أمي، ثم تولينا العمل نيابة عنهما حتى يومنا هذا.
.
هذا التوثيق و تلك الذكريات جعلت من عرض السلايد إضافة ثرية جداً.
من كان يتوقع؟ 
أن يكون لرجلٍ مخضرم كوالدي صور في بيته الأول بعد الزواج، أو مع سيارتهِ الأولى، أو حتى مع أطول رجلٍ في العالم “آنذاك”.
.
هناك من يمزق صور الأعزاء علينا، أولئكِ الذين سبقونا إلى لقاء الله.
لكن أبقاها هو، لنعرف كيف كان جدي وسيماً، و كيف هي جدتي، الأميرة. بل كيف كان إخوتهُ الكبار في شبابهم و كيف كان هو، أصغرهم، صبياً يافعاً.
.
رجلٌ تناوب على عدد من المدارس، له ذكرياتٌ مصوّرة هنا و هناك، و في مدرسته الأخيرة تفاجأ الجميع أن والدي لم يوثق تلك الحقبة القريبة من خط النهاية بصورة تذكارية.
.
.
كانت حالة استنفار لم يرها أحد، و لا صورة لوالدي في المدرسة التي اجتمع الجموع فيها لتنفيذ حفلٍ خاصٍ له؟
ولا صورة، لا فوتوغرافية و لا حتى رقمية.
.
.
لكن بفضل الله ثم بفضل ذاكرة أختي الصغرى، وجدنا صورة في إحدى المواقع الإلكترونية للصحف المحلية. نقلت خبراً العام الماضي، لا علاقة لوالدي به. و وثقت الحدث بصورة شاء الله أن يكون حاضراً فيها.
.
غرفة أخوتي الصبية كانت غرفة كونترول بجهاز كمبيوتر شخصي، إثنان لاب توب و 3-4 أجهزة ذكية و يو إس بي به مخزون سنوات من الذكريات الرقمية “العائلية”.
و والدتي كانت المخرج و الداعم للعمل النهائي.
.
.
 
“أحشفاً و سوء كيلة”
أكثر مثلٍ انطبق عليّ من بين أخوتي جميعاً.
فلا إدخال للصور ولا تحريك للشرائح ولا ترتيب للأحداث و حتى التعديلات بالفوتوشوب لم انجزها كما يجب. وكان هناك دائماً من يُعدّل على “خبيصتي” التي أتركها لهم كلّ ليلة. الشيء الوحيد الذي أديتهُ بشكل جيد، الكتابة لما تمليه والدتي من عبارات و تعليقات، و الدعاء لوالديّ بطول العمر و استوداعهُما  و كلّ عزيزٍ إليّ عند الله الذي لا تضيع ودائعه. لأتمكن من تقبيل يديهما كل نهاية أسبوع.
.
.
 
“جاء اليوم المنتظر”
الثلاثاء 10/ 6/ 1433هـ
 
طُبعت الأوراق
شُحنت الكاميرات و الأجهزة الذكية.

لبس الجميع أجمل الثياب

اجتمعت الجموع
مُددت التواصيل، و الكيبلات و الأسلاك.
أضيئت القاعة، سقفاً وتراقصت الأنوار على الأرضيات
جُهزت الضيافة، من قهوة و شاي و حلويات
رُتبت الهدايا، لوالدي و للمعلمين المتميزين ممن سيكملوا المسيرة أعواماً عديدةً مديدة.
.
“بدأ الحفل”
ألقى من ألقى، و رحب من رحب، و أنشد من أنشد. كلمات نُظمت نظماً كعقود ورد، طوّقت قلب والدي قبل أن تطوّق رقبته وتعطر الأرجاء.
تم تشغيل العرض، الذي أبهج الجميع فهناك كثيرون لا يعرفون من هو أبو عبد الرحمن في بداياتهِ و صباه.
ثم تناولوا العشاء، بعد توزيع الهدايا و الصور التذكارية.
.
“كيف تجعل أي حفل ذكرى لا تنسى؟”
1. التوثيق للتواريخ و الأحداث.
2. دعم التوثيق بالصور أو التذكارات.
3. الاحتفاظ بروابط، او نسخ من الأخبار و الانجازات.
4. حفظ الأسماء.
5. إشراك الجميع.
6. التنظيم للحدث و اختيار الوقت المناسب للأغلبية.
7. حجز مكان مناسب لحجم الحدث.
8. التجهيز المسبق لإكسسوارات الحفل “الضيافة، الهدايا و الورود”.
9. تجربة العرض، و الأجهزة، و التوصيلات قبل العرض بأيام.
10. ترتيب المهام و مراعاة الوقت.
11. ترك مساحة حرّة و مرنة للمشاركات الصديقة ولكل من يريد وضع بصمته.
12. حفظ الحفل بكل وسيلة ممكنة.
13. قم بعمل نسختين للعرض، واحدة للأصدقاء، و أخرى للعائلة، توثق فيها صور الأحبة، حتى الراحلون منهم، فنحن بحاجة لتذكر فضلهم بعد الله علينا و أن نذكرهم حتى في أفراحنا بالرحمة.
14. الابتسامة دائماً و الحفاظ على روح الدعابة.
 

Dear Space

عزيزتي فضاء،

أحببت ما تقومين بهِ في صفحتك. الأمور التي قلتها للناس، لنفسك حتى للكائنات الأخرى. الكثير أحبّ عملك و لكن الآخرين قاموا بنصحك ايضاً. أعلم أنّ إيمانك عظيم فيما تقومين به لكن كوني أكثر انفتاحاً لآراء الآخرين.

من يدري؟! ربما تكون تلك النصائح مفتاح طموحك الأكبر، تأليف كتاب. أعلم أن قلمك كان أخف و أحلى منذ خمس سنين. الآن، هو أثقل و مرٌّ بعض الشيء. لكن صحيح أن البشر يتغيرون و تتغير مشاعرهم ايضاً. و تلك المشاعر يتم التعبير عنها بالقلم الذي في يدكِ أنتِ.

بوركتِ يا فضاء.

 

آآآهـ.. أقرأ هذه و أترجمها و أكتشف أكثر أنني كنت و لا أزال أملكُ لغةً لنفسي. لغةً لم أجد لسانً آخر يتحدثها مثلي. لغة تعدث اللفظ و الكلمة و العبارة و السؤال و الجملة. لغةً وصفني من يسمعها بأنني غريبة الأطوار. لغةً أحادث نفسي أمام المرآة باللغة الإنجليزية و العربية و بعض أشلاء من لغاتٍ أخرى.. أقف جانباً أصفق لإنجازها “إن وجد”. لغةً مدت يداً أخرى من جسدي تدفع جسدي نحو الأمام. لغةً تهمس في أذني: “لا تخافي، لا تستسلمي!”.. لغةً أجبرتني على فتح صندوق البريد.. لأجد.. رسالة مني.. لا لم أجن و لن أقع في دائرة الجنون بإذن الله.. بل هو مجرد بعدٍ آخر.. لا يراه أحدٌ سواي!

 

ملاحظة: الصفحة التي أتحدث عنها في رسالتي.. لا تمت للمدونة بأي صلة.. عمر الرسالة 6 سنوات أو أكثر.. بينما مدونتي أتمت العام في ديسمبر 2009 م.

 

شكر: أشكرك يا ربي، حين خلت ساحتي من الحبيب و الصديق، ثبـّتّ قلبي على الإيمان بك، أخشى أن أجحدك يوماً، فإن كنت سأفعل، اقبض هذه الروح الساذجة يا الله، قبل أن تكفر بك.

أشكرك يا ربي أنك تركت لي نفساً صابرة، تضمني حين لا أجد من يواسي حزنها و ضيقها.

اللهم هذا ليس مني، بل كلهُ منك أنت أنعمتهُ عليّ.. فأحمدك يا ربي بكل لغة نطق بها إنسان و كل لغة وجدت في عقول غريبي الأطوار.

يا قمرة

 

 

القمر “بدراً” في أكبر، أبرز و أقرب مسافة من الأرض لعام 2010 م و بالتالي أكثر نوراً و إضاءة

التاسع و العشرين من يناير

لقطة سريعة من السيارة بكاميرا الجوال.. لهذا الحدث

و أتذكر في هذه اللحظة الأحداث المميزة التي تزامنت مع يوم الجمعة خلال العام الفائت و هذا العام

و أختصرها بنص رسالة وصلتني من خالي العزيز ابو تركي

بإرادة الله سبحانه و تعالى، عيد الفطر 1430هـ  (الجمعة).. عيد الأضحى 1430هـ (الجمعة).. بداية العام الهجري الجديد 1431هـ (الجمعة).. بداية العام الميلادي الجديد 2010م (الجمعة).. خسوف القمر محرم 1431هـ (ليلة الجمعة).. كسوف الشمس صفر 1431هـ (نهار الجمعة).. و أقرب و أسطع بدر لعام 2010م، 14 من صفر 1431هـ (الجمعـــة)”

تحديث: عجّ المدينة المنورة و ضواحيها، 3/ 4/ 1431هـ (الجمعــة)

 

لأول مرة أعلم أن لمدار القمر.. أوجٌ و حضيض.. سبحان الله

يمكنك الإطلاع على الروابط

 

 

 

جاكم الموت!

 Exam, Noora

هذا هو الوقت الذي أتمنى فيه لكم كل التوفيق..

قد يبدوا الاختبار صعباً..

و لكنه جزاءٌ لكل مجتهد، و لكل مجتهدٍ نصيب..

و أتمنى أن يكون نصيب كل واحدةٍ منكن كبيــــــــراً..

قيل في السابق: عند الاختبار يكرم المرء أو يـُهان..

و أقول لكِ: عند اختباري، افتحي كلتا عينيكِ في القراءة، و أذنيك حين أوجهكِ، و فمكِ حين يستلزم الحال الاستفسار و السؤال!

بالتوفيق ثالث ثانوي

و….. تجاهلوا العنوان

 

تحديث1: الثلاثاء 9/ 6/ 2009 م.. الكيك و تبريكات بالنجاح لطالباتنا..

تحديث2: الأربعاء الموافق 10/ 6/ 2009 م.. انتقلت من المدينة أكوامٌ من الورد و الزهور و أكوامٌ من القماش و الشرائط و الهدايا و السوليفان.. إلى القرية التي أدرس فيها من أجل الحفل الختامي و الاحتفال بخريجات الصفوف: سادس ابتدائي، ثالث متوسط، و طبعاً: ثالث ثانوي.

أسأل الله لهن التوفيق في الدنيا و  الآخرة..

 

 

 

المدونة لدى وردبرس.كوم.

أعلى ↑