بحث

fadha2

Just another WordPress.com weblog

وسم

دعسقات،

ورشة عمل: الكاريكاتير، فن، هزل و أدب

 
.
.
هكذا وقفت كجبل جليد بلا مشاعر حين تلقيت هدية المشرفات بعد أن انتهيت من عرض ورشتي التي كانت بعنوان:
يوم الأربعاء 19 جمادي الأول من عام 1433هـ
في اللقاء السابع لنادي القراءة
التابع لمركز إشراقة المستقبل النسائي، أحد مشاريع الندوة العالمية للشباب الإسلامي.
.
.

.
حصلت على الدعوة من الصديقة مها السحيمي، احدى جميلات المدينة المنورة عبر تويتر.
أجبتها بعد مدة بنعم و بعدها بأيامٍ وجدت نفسي أمام الأمر الواقع حين أرسلت صورة من الإعلان، الموضح أعلاه.
.
.

.
مع إدراك المسؤولية هاجمتني مشاعر الخوف من إفساد اللقاء أو التسبب بخيبة أمل لمها.
فبدأت بالرسم باسراف، جمعت الصور، ارسلت الإيميلات غربلت المعلومات و وضعت خطوط عريضة للاستفتاء.
على الأقل سأحاول ان أقدم للناس فن الكاريكاتير كفن قد يساعد صاحبه على النجاح، كما حدث مع أسماء كثيرة نعرفها.
.
 
.
.
بعد حضور تقييمي للمكان في ورشة عمل المشرفة: بنان الرحيلي. هاجمتني نفس المشاعر السابقة، التسبب بخيبة أمل لأكثر من 20 فتاة. كنت بحاجة للتحرك بسرعة و في خطىً صحيحة فبدأت بالقراءة، سرد نقاطي، و نقاط عُرضت عليّ بسخاء، مساعدةً من قِبل الكثير من المطلعين على أعمالي الكاريكاتورية، اطلقت الإستفتاء و ركزت على الأدوات المستخدمة لهذا الفن.
.

.
.
تزامن مع الاستعدادات المكثفة للورشة، ضغط مهنتي الأساسية كمعلمة لغة إنجليزية، للمرحلة الثانوية و مجموعة من العقبات التي تتوالدت كالأرانب كل يوم و التي أضفت نكهة عجيبة للتحدي و للنتيجة النهائية من العمل. نكهة أفخر بها.
.
.
.
.
وحتى قبل البدء بالورشة بثوانٍ، يحرجنني المشرفات و على رأسهن مها بمقدمة كريمة منهن على شاكلة عرض بالبروجكتور. إن دلّ على شيء، فهو يدلّ على تفانيهن لتقديم أفضل ما لديهن من أداء لتحقيق الهدف الأسمى، “تنوير العقول”.
.
.
.
البداية: مقدمة العرض، متناسبة مع الفكرة المطروحة و من إبداع احدى الفنانات الناجحات في مجال الرسم. الجميلة ندى المغيدي.
.
.
.
اقتباس: بتصريف من الأستاذ عبد الله جابر: “الصورة هي إيقاف لحظة من الزمن لتبقى طويلاً. و الرسم هو إيقاف لحظة من الخيال لتبقى طويلاً.”
.
.
.
تصحيح معلومة: من مدونة خالد الدخيل، أحد أول رواد فن الكرتون في المملكة العربية السعودية. و الأفضل لاقتباس معلومات صحيحة من مدونته عن الفرق بين “الكرتون” “الكوميك= الأعمال الهزلية” و أخيراً “الكاريكاتير”.
.
.
.
اختبار فوري للمعلومات التي تم تصحيحها. بعرض أعمال فنية مختلفة لفنانين مختلفين، و معرفة أيها كارتون و أيها كاريكاتير و من منها كوميك!
.
.
.
.
المحاور الأساسية للعرض، هو احتواء العمل على “الفن” “الهزل” و “الأدب”. و كل محور هو بحر من الإبداع بحد ذاته، في اجتماعهم تتم صناعة الكاريكاتير.
.
.
.
.
تم طرح استفتاء لمعرفة إدراك المجتمع لتأثير فن الكرتون عامة بالكثير من الجوانب في شخصية المرء. نظراً لقلة عدد المشاركين للإستفتاء فإن النتيجة بعيدة عن الدقة لكن هذا لا يعني أنها بعيدة عن الصحة.
.
.
.
.
كنت أتمنى أن يشارك عدد أكبر في الاستفتاء و لم أستاء إلا عندما علمت أن 253 شخص اطلعوا على الاستفتاء و لم يكلفوا على أنفسهم نقرة اختيار تدعم النتيجة و تزيد من دقتها. عندها فقط و بعملية رياضية و رسم بياني، طبقت فرضية “الرؤية بالأشعة السينية” و إنتاج رسم كاريكاتوري، أشكر فيه المشاركين و أتبرأ من البقية.
.
.
.
.
رؤية الأمور من زوايا أخرى و تشبيه الأشكال بصور مألوفة ليس كافياً لصناعة الكاريكاتير، لا بد أن تكون هناك روح الدعابة و المرجع الثقافي الصحيح و خطوط رسم جيدة لضم جميع تلك العناصر و الخروج بعمل فني متكامل يرسم ابتسامة على شفاه المتابعين.
.
.
.
.
تمنيت جعل التطبيقات أكثر، عرضت تطبيق نسخ و تطبيق تأليف. عليّ أن أثني على العضوات اللاتي أبدعن بأفكارهن، بالذات في تطبيق “مهلاً رمضان”.
.
.
.
.
تم عرض طُرق الرسم الشائعة بشكل عام و سريع وهي “الرسم التقليدي” و أدواته. و “الرسم الرقمي” و أدواته أيضاً. ثم تم عرض تطبيق تحسين جودة المنتج التقليدي بأسلوب رقمي و أنه من الممكن الدمج بين أنواع الرسم.
.
.
.
.
استخدم حالياً تابلت لاباز، البسيط، الأقرب لـ”إكسبريشن” من مايكروسوفت. أما “الواكم” فلم أجربه بعد، لكن بشهادة الكثير ممن سبقوني في مجال الرسم الرقمي، فهو تابلت مميز جداً. كإضافة أحب مشاركتكم إياها حتى لولم أقدمها في الورشة، الكثير من برامج الرسم الرقمي على الآيباد باستخدام القلم و أحياناً كثيرة الإصبع، ينتج عنها أعمال مذهلة دون الحاجة لاقتناء “التابلت”. و من المواقع التي تُعد الرائدة في الرسم الرقمي و التدرب على آليه التابلت، ديفيان آرت و أودو سكيتش.
.
.
.
.
.
.
.
.
أنواع الكاريكاتير التي طبقنا عليها كانت تحتوي غالباً على شخصيات، بشرية. لكن هناك أنواع كثيرة للكاريكاتير مثل “الكلمة” “أحد أعضاء جسم الإنسان” “الجمادات” و كاريكاتير “الصورة” بدل الرسم. أدرجت مجموعة من الوصايا للإبداع في هذا الفن، بدءاً بالإطلاع و نهاية بالبصمة و التوقيع.
.
انتهى العرض و الورشة
و الشكر لله أولاً و آخراً و في كل حال
.
.
.
.
شكر بالألوان:
إلى عضوات نادي القراءة على تفاعلهم الراقي، استمتعت بالتواجد مع عقول مضيئة كعقولكم. و بالطبع مشرفات النادي الجميلات، مها السحيمي، بنان الرحيلي، و رائدة مرشد.
.
.
شكر خاص:
عائلتي
“أمي التي شجعتني على قبول الدعوة و تابعت معي أسبوعياً كل شيء، والدي الذي يراني بعينان كالأشعة السينية، زوجي “أبو أنس” الذي لم ينظر لما أعمل وأهوى بنظرة استنكار بل يسعد لسعادتي ويستاء لحزني. أخواتي بالذات الصغرى، التي رافقتني مرتين إلى النادي و كانت يدي اليمنى و الأخرى أيضاً.، أخوتي و بالذات الفك المفترس “عبد الرحمن” غريمي المؤيد لي دائماً”
.
شكر شجيٌّ : “و أبث إليكم بعض آرائهم و الأعمال التي أفادتني و ثبتت قاعدتي، فأتمنى أن تكون لكم كما كانت لي. لآل تويتر الطيبين الطاهرين، لكل من تواجد و رسم ابتسامات بتغريداته، كل شاب و كل فتاة، نقدني، مدحني أو نقر على نجمة المفضلة”
.
.
الذي عرفني بالأدوات و دعم موهبتي النائمة في سبات تقليدي عميق.
.
.
الإلهام الجميل لفن الكرتون، و صاحبة متجر ندى للرسم على التيشيرت و التي قدمت لي رسم رقمي استخدمته مقدمة للعرض في ورشتي.
.
.
الأستاذ عبد الله جابر
على الأعماله الفنية التي يقدمها يومياً عبر الصحف و تويتر. أعماله بلا خلاف ذات صدى قوي في الساحة الحالية لفن الكاريكاتير.
.
.
على أعماله الفنية التي تزيد الإلهام و تضع يداً ناقدة بكل جرأة على مواضع الخطأ.
.
.
على تميزه الجميل بشخصيات كاريكاتيراته، كاريكاتيرات لا تُنسى.
.
.
الأستاذ أحمد حجازي
رحمة الله عليه، صاحب البصمة الخلوقة الثابتة في ذاكرتنا، و في تاريخ مجلة ماجد
.
.
من جميلات الرياض، على تعاونها السريع بإرسال رسم تقليدي لطيف تعبر فيه عن حبها للرياض. ذات الإسم المنير و العطاء الكريم كالشمس.
.
.
من جميلات المدينة المنورة، عملتُ معها مُسبقاً و استعنت بأحد أعمالها الفوتوغرافية لدعم فن الكاريكاتير التصويري. عاشقة للكاميرا.
.
.
المتذوق للفن بأشكاله المختلفة و المنتج للميديا بطريقة فنية: من آرائه: “النقد الإجتماعي هو النمط السائد و التميز عنه أمر جيد”. “أشهر اللوحات الخالدة هي التي جسدت الأفراد”.
.
.
صاحب فكرة “عرض قصة ما” تنتهي برسم كاريكاتير و ذات اسقاط هادف.
.
.
كمطلع و فائز بمركز التعليق رقم 400 أضاف بفلسفة أن “كاريكاتير العامة في قضاياهم يساوي في القوة كاريكاتير المشاهير في أمورهم الشخصية”. همممم، وجهة نظر!
.
.
كإهتمامه، يفكك الرسم كقطع إلكترونية ثم يدرسها قطعة قطعة و يعيد في النهاية تجميعها بعد أن يسرد لك نقاط القوة، مثال: “يمكنك صيد الأنماط الحياتية الغير مستوعبة بسهولة حتى من أصحابها أنفسهم” صدقاً، لم أكن أعلم أنني أفعل ذلك!
.
.
فارس اللحظة الأخيرة، بروابط من أعماله خاصةً حلقات “دقيقة خضراء” و على الفيس بوك.
.
.
منبع من الإبداع في عالم الفنون و الكرتون على وجه الخصوص.
.
.
“ريكس توما نواتو” من جميلات مكة المكرمة، على أعمالها التي عبرت بها عن ألمها و أملها، سعيها للتعلم و إنتاجيتها الهادفة. رحمها الله رحمة واسعة و جمعنا بها في الفردوس الأعلى.
.
.
و بالتأكيد الـ(31) شخص الحلوين
المشاركون في الاستفتاء الذي استنتجت منه نظرة الناس و تأثرهم بفن الكاريكاتير.
اعتذار
.
.
.
.
عن ورق الكراس الناعم الذي لم تجده مها
أقلام الماركرز الكثيرة و التي لم تُستخدم بالقدر الذي توقعته
الخطأ الإملائي “تتغيرت” في شريحة الإستفتاء
قلة التطبيقات
التسبب بفصل العرض بحركة إطالة رياضية غير ضرورية و غرق الغرفة في ظلام دامس.
.
.
حتى جبال الجليد، تذوب، من فرط السعادة.
.
.

*تحديث*

استبانة للحاضرات

 

 
الإعلانات

عامٌ جديد

 

1431 سنة قد مرت منذ هجرة الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة. سنةٌ أخرى قد مضت بكل ما فيها من معاصي و ذنوب، خيرات و أجور، أراضيٍ و بحور، محاسن و مساوئ، جبالٌ و موانئ، مواعظ و دروس، أرواحٌ و نفوس. و سنة أخرى تهلّ علينا بما فيها من غيب و مستقبل، طموحٍ و أحلام، قضايا و آلام، مشاكل و أنصاف حلول، رمضانٌ نعمل فيهِ أفضل و حجٌ نرغب فيهِ أكثر.

 

كل عام و الأمة العربية و الإسلامية بخير، كل عام و مملكتي و قادتي و شعب أرضي بخير، كل عام يختلف بإذن الله عن ختام العام السابق، كل عام و كل متلاعب له أناسٌ بالمرصاد، كل عام و الإرهاب هائمٌ مفضوحٌ كالمنطاد، كل عام و أقلامي لا تنضب من الأحبار، و كل عام و قصص أقلامي ذاتُ نهايات، كل عام أن يجمعني المولى بأحبتي، كل عام و يقربنا الله إلى الجنان، كل عام و نحن عن الجحيم أبعد، كل عام و بالخير نبدأ.

سنة حلوة يا جميل

 

            

 ذات نهار و أنا أتجول في ساحات المدونات الشقيقة.. أقرأ جديد هذا و أتطفل على أرشيف ذاك.. تساءلت بيني و بين نفسي، هل أكملت مدونتي عاماً؟ فعدّتُ إلى دفة القيادة و قلبت الأيام للوراء فوجدت صغيرتي فضاء قد أتمت عاماً منذ يومين!!                

        

ابتسمت و بدأت أتصفح المدونة و كأنها لكاتبٍ آخر. شعرت بالرضا لبعض المواضيع و بالأسف من أخرى. ثم لجأت إلى مدونة أحدهم، فقد كان آخر من أتذكر أنه احتفل بعيد ميلاد مدونته في الثالث عشر من سبتمبر 2009 م. *تحدي (1) من هو هذا المدون؟ سأحاول التحدث على نفس الوتيرة فأسلوبه كان جميلاً مستساغاً دون هرج أو مرج. و لا أقتبس أو أحاكي بل أتعلم منه :). تحياتي له!  

حديث* المعذرة ولكن انتهت مدة التحدي!             

العنوان:               

لم أعلم كيف أهنيء مدونتي و قراءها بهذا الحدث.. فكتبت: سنة حلوة يا جميل.. و السبب أنها ظلّت تتردد في رأسي بأنغامها التي كنّا نسمعها ونحن صغار..و ذلك كلما فكرت في الكتابة عن رحلتي الأولى مع التدوين. و هذا هو سبب العنونة!            

ladybug cupcake

الصورة:             

بدأت زوبعة من التفتيش في ملفات جهازي عن صورة تتلاءم مع الحدث السعيد = لا شيء مناسب.               

حاولت رسم صورة تعبيرية كرد فعل لسعادتي= لا إلهام!              

اتجهت لمنقذي الأول و الأخير في عالم الصور.. اهاا.. نعم.. أحسنتم.. تحية للقراء.. إنه موقع فليكر. هذا الموقع الذي تزامن الاشتراك فيه مع إنشاء المدونة هو نافذة أوسع لعرض الصور. اكتشفت عالم صناعة الكعك (الكب كيك) و الفن في استخدام عجائن السكر. طبعاً طلبي بسيط. كب كيك بنكهة الفانيليا، مزين بدعسوقة صغيرة حمراء بنكهة الكرز مع ورقة شجر خضراء بنكهة النعناع  و كريمة كثيفة بالليمون كقاعدة طرية. بالطبع فليكر وفـّر لي الطلب في سرعة البرق. و بعد ترك طلب استعارة مع حفظ الحقوق لصاحب الصورة. ها أنا أزين تدوينة العيد بهذا التصميم البسيط.             

الإحصائيات:              

عدد التدوينات: 54 و لا تشمل عيد الميلاد موزعة في خمس صفحات متصلة. تتفاوت ما بين 8 توينات أو أقل كل شهر. و أحياناً تدوينة أو اثنتين في المواسم!! لا أحب هذه الطريقة خاصةً مع الأحداث المهمة أو الطارئة تكون ردة فعلي متأخرة نوعاً ما. أتمنى مع عام التدوين الجديد أن يكون أدائي أكثر سرعة.              

عدد الصفحات: خمس صفحات منفصلة و هي فضاء= المقدمة، مذنب= البريد، وأختلف الأربعاء= لتخليد ذكرى جدتي رحمها الله، دليل المدينة المنورة= للحديث عن أمور برزت و تطورت في المدينة المنورة بالذات، شكراً بلوقر= تجربتي الأولى في إنشاء المدونة على موقع بلوقر بمساعدة فارس العمري و التي لم تدم طويلاً حتى تم الانتقال بالكلية إلى ووردبريس.              

             

عدد التعليقات: 149 تعليق لطيف،، إن حدث أن تعرضت لتعليقات (سبام) فأعتقد أنها كانت واحدة لا أكثر!             

عدد التصنيفات: 8 تصنيفات. و استخدمتها جميعاً و لكن قصرت بشدة في تصنيف(بـُعدٌ آخر) وهو المخصص للغة الإنجليزية. أما بقية التصنيفات فقد أخذت حقها بصورة جيدة. و أستغل هذه الفرصة للتعريف بمسمى التصنيفات و هي كالتالي: فلكي للأمور الشخصية، منتجع زحل للفتيات و الإنجازات النسائية، نيازك نفيسة للخواطر و ما خطّ قلمي من قصص و تعبير، وميض للدعاء و المحبة في الله، تليسكوب للصور و إلقاء الضوء و التحدث بالتفصيل عن أمرٍ ما، شـُهب للمشاكل و البحث عن حلول و أخيراً 1400هـ وهو خاص لذكر صفات لمواليد هذا العام.  

*تحديث* تمت اضافة تصنيف تاسع وهو انفجار= للخواطر القصيرة جداً.  

  

عدد الأوسمة: 24 وسام و لا أدري ما فائدتها حتى الآن.. لكن أحزر أنها تساعد المتصفحين عبر محركات البحث في الوصول لمواضيعنا!! *تحدي (2) من يساهم في أن يشرح لي حقيقة الأوسمة دون تعقيد؟

*تحديث* لم يساهم أي أحد في توضيح فائدة الوسوم، و أعتقد أن ما استنتجته صحيح! لمن يرغب منكم في أن يقترح عليّ القوقلة، فأنا شخصياً لا أحب سوى سؤال كتل بشرية!

           

              

عدد الزيارات: الإحصائية الأسبوعية كانت مميزة جداً فقد بدت كمجموعة نجمية سماوية. المجموع العام للزيارات زاد عن الثلاثة آلاف و خمسمائة زائر.              

              

أبرز الأحداث:              

أبرز حدث كان إنشاء هذه المدونة في نهاية عام 2008م وهو عام حافل بالضغوط النفسية.. و هنا كان التنفيس الحقيقي و التخفيف من وطأت تلك الظروف بالانشغال في قولبة و ترتيب التصنيفات!               

ومع مطلع عام 2009م تفاجئنا السماء بالابتسام تارة و بالحنق تارة. و تلك هي أحداث ابتسامة السماء التي جمعت بين الهلال و كوكبين من المجموعة الشمسية. و الحدث الثاني نيزك شرق العاصمة الرياض.               

موضوع الشيخ الذي جحدهُ أبناءه. ليس الموضوع الوحيد فهذا العام كان عاصفاً بأحداث الآباء و الأبناء و ضياع حقوق كلاهما أو أحدهما في قضايا تدمي القلب.              

اكتشفت ميولي العجيب للمشروبات بتجربتها و الحديث عنها ناهيك عن نقدها بالمدح أو الذم. بدأً بالحديث عن القهوة و موضوع آخر باللغتين العربية و الإنجليزية عن المشروبات الأخرى.              

تطور استخدامي لكل من الفيس بووك و كذلك تويتر. فقد ساهمت بصورة جيدة جداً على نشر رابط المواضيع و دعوة الأفراد للإدلاء بدلوهم أو محاورتهم. أما فليكر فقد كان نافذتي الشخصية لعرض أعمال قديمة أو صور أعتز بها، لا تمتّ للاحتراف بصلة و لا أنصح أحداً بمشاهدتها.. إنها ليست إلا ملاذ شخصي متواضع!               

وفاة جدتي الغالية.. و الفراغ العجيب الذي خلّفتهُ بعدها.. لم يتركنا في حال خرس.. بل أنطقنا جميعاً.. رحمها الله رحمةً واسعة..              

اكتشاف مدونات مختلفة تعنى بالفن و أخرى بالطبخ.. و اكتشاف قدرتي على عرض أمور مشابهة أو أفكار جديدة.             

صدور حركة النقل للمعلمات في مناطق المملكة. و أخيراً بعد انتظارٍ دام خمس سنوات، شاء الله أن أنتقل من جنوب شرق منطقة المدينة المنورة إلى شمالها. و لؤلئك الذين يسألون كيف تمكنت أن أصبر 5 سنواتٍ في مكان واحد ناءٍ فأقول لهم، إني جئت هذا المكان فوجدت من شاب و سخط فيها 8 و 9 سنوات ففضلت الصبر و البعد عن التذمر فأكرمني ربي العزيز اللطيف. ثم تأتي زيارة أوبـــاما للمملكة العربية السعودية و الشرق الأوسط.               

ملاحظة هبوط بسيط في مستوى ما أقدمه في المدونة.. أغلبهُ فضفضة فتجاهلت الكثير من المواضيع.. ثم فكرت بيني و بين نفسي أنها مساحتي الخاصة لما لا أفضفض.. و لمن أراد أن يقرأ حياه الله.. و لمن لم يرد فهي حرية شخصية.. حتى شهر رمضان لهذا العام، عيد الفطر، اليوم الوطني و افتتاح جامعة الملك عبد الله للعلوم و التقنية.. أحداث مررت بها مرور الكرام.              

رحلتي إلى ماليزيا لمدو عشر أيام.. لا أزال أود الحديث عنها.. لكن لم أجد العون المناسب.. و الوقت الكافي.. لكن هنا *تحدي (3) أنني سأتحدث عنها خلال الشهر القادم و للقراء تحديد العقوبة التي أستحق إن أنا تخلفت عن الموعد. أخيراً.. العودة للدراسة.. و سريعاً موسم الحج.. عيد الأضحى.. كارثـــــة جــدة و الله المستعان. 

*تحديث* لم أتخلف عن الموعد بل قمت بكتابة تدوينة أولى عن رحلة ماليزيا جوّها العام: حكاية أول مرة  

تدوينات مثيرة:               

أعتقد أن جميلات الجدائل كان أحد المواضيع التي أعتز بها.. و لكن وجدت موضوعي فواصل الكتاب و عبارة سمعتها حصلا على العدد الأكبر في الزيارة. و هو ليس تصنيف دقيق في كونهما مثيران أو لا. أعتقد أن موضوع وداعاً مدرستي كان مثيراً و كذلك اللون الوردي و أخرى أترك لكم التجول في الثقب الأسود للأرشيف لمعرفة رأيكم أكثر و أكثر. قلة الإثارة في موضوعات فضاء هو كثرة الخواطر التي لا تقل عن ألم أو سعادة محبوسة في القلب.              

             

 * تحديث* يجدر بي أن أذكر أن من أهم المواضيع المثيرة التي قمت بها هو البحث عن توقيع جيد أميز به صوري الشخصية و أعمالي أيضاً. و ذلك لأنني أقتبس و أستعير من الآخرين المبدعين كثيراً. فخطرت ببالي (دعسقة) و حاولت رسمها ، لكن لم أوفق فقد كانت كبيرة و بشعة جداً. و ها أنا الآن بعد وصول الإلهام أقدم لكم. توقيعي.. دعسقة            

تغيرات جذرية:               

أعتذر لمن طلب مني عرض بعض مشاكل المدرسة أو قرارات وزارة التربية و التعليم أو الإدارات في فضائي. لقد كنت من المتضررين بسبب قرارات كثيرة لكن مدونتي ليست منتدى و ليس هناك أي أشخاص (واصلين) قد يطلعون على نقدي. و أخيراً لا أحب التحدث في أمور بصورة مطولة دون عرض حل أو الوصول لحل. عندها سيكون حديثي كلهُ هراء×هراء. لا ليست هذه سلبية بل واقعية لا أكثر.              

تصميم المدونة مريح في الوقت الحالي لي. و لكن كنت أتمنى مرونة أكثر في التصرف في الألوان كما كان في بلوقر. أخيراً الشيء المزعج بحق في ووردبريس، هو طبيعة و حجم الخط. فلا يتم عرض الخط بالإعدادات التي طلبتها بل يتغير. وهو أمر مزعج و مضيعة للوقت. أتمنى أن أجد حلاً قريباً لها.              

               

أسماء تهمنـــي:               

يجد ربي أن أذكر أنني لم أجرؤ الخوض في عالم التدوين إلا عبر مدونة ياسر الغفيلي لذا شكراً على الأثر الطيب الذي يتركه لدى كل من يتشرف بالتعرف على عالمه. مدونة سوالف أحمد، العراب كما يحب البعض تسميته. لا مجال للخيال هنا بل الواقعية البحتة دون ملل أو نظرة سلبية.  مدونة ندى الفجر قدوة شابة في عالم التعليم أتمنى لها الاستمرار فهي شعلة قوية بحق. و من هذه المدونة تعرفت على مجموعة من المدونات بأقلام الفتيات أشعرتني بسعادة غامرة. فإن شعرت بالجوع اتجه لمدونة فوتون و إن شعرت بالضجر تعلم من مدونات كثيرات تعنى بالفنون.  مدونة أفلاطونية مكتبة بشرية اسم الله عليها و أخت من الدولة الشقيقة الإمارات أتمنى لها التوفيق. مدونة أسامة و لي في الإمارات نصيب كما يبدو إلا أنها مدونة رائعة للراغبين في متابعة مختلفة للتصوير الفوتوغرافي. مدونة صاحب القلم فكر ناضج و متزن نتمنى أن يطال غالبية شباب الوطن.               

فضائي يتسع لذكر البقية الباقية.. شكولاطة.. شاي أخضر.. سيميا.. إقرأ.. موسعن صدرهـ.. و أكثر من ذلك.. فالجميع هنا من مدون و معلق و مار له أثــــر.. لكن ذكرت الأقرب لي و لا أبخس البقية حقهم.. بل لهم في القريب العاجل.. إن شاء الله.. نصيبٌ من الذكر و الشكر و الحديث..               

كل عام و أنتم أعزاء و بخير.. تحياتي لكم جميعاً .. فضاء

إلى اللقـــاء

sleepy one

سأعود قريباً إن شاء الله

رحلة سريعة خفيفة قد لا تكمل العشر أيام

أسأل الله أن يوفقنا لما يحب و يرضى

أستودعكم الله

رحلتي إلى ماليزيا

وهي أول رحلاتي خارج الوطن

ماليزيا 01

.

.

ماليزيا 02

 

.

.

ماليزيا 03

 

 

لن أنتــــظر..

wont-wait

هي ليست إلا استراحة قصيرة..

من عناء السفر في هذه الدنيا..

واحة كما أكرمتني بتعريفها..

أرجوك فيها أن تنصت لا أن تسمع..

أن تشاركني فيها لحظة خيالي..

أتعلم معك.. درساً جديداً..

نـُسبِّــح و نذكر الله.. معاً..

أسألك عن كلمة.. غريبة!

تــُعرِّفها لي بكلمة بسيطة..

كنتُ قلمكَ المفضل.. ولا تزال إلهـامي..

كتبتُ ما قيل عنه إبداعاً فريداً..

و أشتاق لغبار مضمارك كثيراً..

قطرات الواحة العذبة المستوطنة..

تهزمها قطرات المطر المغتربة..

تهجم عليها سقوطاً من متن سحابةٍ عاتية..

لن أنتظر المطر.. لن أنتظر الإلهام..

لن أنتـــظر لحظة الوصول.. أو ساعة السفـــر..

للواحة حدود و للأمطار أمـــد..

و أمد الإنسان ليس له مدد..

لن أنتـــظر..

 

 

عيد مبارك

 

عيدكم مبارك
اليوم ذبحت الخروف
عشان كذا اليوم هذا عيدي
الله يتقبل من الأمة الإسلامية
و الحجيج بالذات
صالح الأعمال
وينعاد عليكم
بالخيرات
* ملاحظة: الخروف يستجدي الرحمة من الذباحين، بس على مين؟ *

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

أعلى ↑