بحث

fadha2

Just another WordPress.com weblog

الفئة

انفجار

خواطر قصيرة جداً

كل ابن آدم خطاء

المهاتما-غاندي_11188

 

مرحباً..

لا أعلم هل  يتوجب علي الإعتذار لأنني لا أعود للكتابة في المدونة إلا في أكثر اللحظات  عليّ سواداً؟ أم يُفترض عليّ الخجل من نفسي و الشكر و الامتنان أنني عدتُ للكتابة أصلاً؟! هي مجموعة خواطر قد ترتبط و قد لا تفعل.. ليست نصائح فمن يكتبها أقرب الناس لجحيم المعاصي.. بل تأملات لعل تُقبل كعبادة طاهرة لا تشوبها شائبة تنجو بالقلب الذي احتواها..

(1) 

لو تركت للآخرين الحكم لوضعوا كفتين، كفة تثني على الشكر و كفة تجرم على عدمه. رغم أنني لم أذكر أنني لست شكورة، عُد لمقدمتي واقرأها من جديد.. 

هذا جوهر حديثي ببساطة لليوم، قراءة الناس لما بين السطور أصبح التخصص الأبرز.. 

و فـُقدت السطور بما فيها من كلام..

ترك الناس التصريح الواضح كشمسٍ في وضح النهار..

ودققوا أعينهم حتى دميت في الغربال..

غاصوا كمحترفي صيد الجواهر و اللؤلؤ في النوايا..

حتى صدق الواحد منهم بألوهيته و كاد أن يزاحم الله تجلى و عزّ سبحانه..

 

(2)

غرور الخبيئة ضد تواضع الخطيئة..

 حين انتشرت تلك النصيحة في الأثير..

“اجعل بينك و بين الله خبيئة”

كانت تذكرة لكرم الله..

الذي قبل القليل و المنقطع كما قبل الكثير و الدائم..

ثم أصبحت النصيحة، تفاخر، ففتوى، فتقييم، فتجريح، فأنا من أهل الجنة و أنت لا!!

قهقهت الخطايا من ما آلت إليه الخبايا..

كبائرها و صغائرها..

فأوجد المبتدعون خطايا جديدة من ممارسات بشرية.. 

حكموا عليها حكم الإعدام و المؤبد و التعزير و التشهير..

كيف تصبح السفائف من القول و الفعل خطايا؟

في أهواء البشر للاسف تصبح و تكون و تبقى..

 

(3)

هل في يومنا هذا أجلاء معصومون من الخطأ؟ مُعفون من الذنب كالرسل؟

هل تسأل نفسك لما لم أحصل على هذا الرزق؟ تلك الراحة؟ ذاك الحلم؟

هل غسلت لسانك بالإستغفار بعد وابل اللوم الذي أمطرته على ضعاف القوم عندك؟

هل بكيت في حرقة تطلب الله ذليلاً أمراً أنت تأملهُ و في نفس الصف تزدري أنين مظلومٍ آخر؟

هل سألت الله عفو الناس.. كل الناس؟

هل أنت موجود بجوارحك كلها؟ أم غائب في غيابة نفسك المتغطرسة؟

 

(4) 

حديث غريب..

هذا ما نتذكره..

و ننسى أن خير الخطائين التوابون..

أنقر هنا و أقرأ للنهاية

 

فضاء

 

الإعلانات

نقاء.. ماء.. و صفاء..

.
.
نقيــة كالماء لكن أتعكر بسرعة …
… و أصفو ببطء.
.
.

فواصل

.

.

نقطة تحول، نقطة تفتيش، و نقطة نهاية الكلام.

النقطة الأكثر شهرة في علامات الترقيم و الأكثر ظلماً بسبب جنون العظمة التي تمكن منها.

هل سبق و أن تعرفت على “الفواصل” في حياتك؟
يا للأسف إن لم تفعل و مباركٌ إن فعلت.

النقطة:
 هي نهاية، تغيير أو تجريد.

الفاصلة:
جميلة طبيعية و علامة استمرارية،
بناء فوق بناء، و ارتقاء،
طموح ممتد حتى لو واجهتنا عبر الأفق “نقطة” أو “نقاط”.

.
.
توقف عن بتر مراحل حياتك بالنقاط و لتكن مترابطة متناغمة بالفواصل. لنتحرر من النقطة المجنونة.
الرسم إهداء للفنانة ريم محمد

صراخ و بكاء

كنت أظن

أنني حين أعبث بأوراقي وقلمي

سأنسى

تلك اللحظة التي صرخت فيها

دون سبب مقنع

وها أنا الآن

بعد ساعات من خروجك

قلمي مقفل، ورقتي بيضاء

و عيناي متورمتان

من كثرة البكاء

فضاء

أعمال صغيرة

 

 

كم عدد المرات التي قمتم فيها بأعمال صغيرة

صغيرة جداً فلم تنل إعجاب من أنتجها

و قمتم بإخفائها عن العيون

إن لم تجد طريقها نحو سلة المهملات

كعارٍ لا كتحفة فنان؟؟؟

 

لا تحقرن صغيرةً.. إن الجبال من الحصى

 

فكرت كثيراً في إخباركم بحقيقة القطعة التي سأعرضها اليوم

فهي ليست بالشيء المميز

لكن أنا من أنصار (إعادة الاستخدام)

 recycling

و هذا هو السبب الرئيسي للاعتراف

 

هذه القطعة الصغيرة ليست إلا قاعدة

لإحدى ألعاب ابني الخشبية

أبعادها 13.5 * 4 سم

 

حطمها “كعادة الصغار

و تم عقابه “كعادة الأمهات

أخذتُ القطعة السليمة الوحيدة إلى محاكمة فنية

للنظر في شأنها و عرض حل وسط

يرضيها و يرضينا

 و تم التالي

 

 

فرش تلوين بأحجام مختلفة، ألون إكريلك، لوح باليت لمزج الألوان، ماء، لوح الخشب الصغير

 

 

لا املك فرش “الدق” و التي يتم وضع اللون بواسطة نقرات متتالية

لكن لدي الفرش التي تظهر في الصورة و استخدمت أصغرها حجماً

ثم بدأت بأفتح الألوان الأساسية

اللون الأصفر

 

 

أضفت بكل وقاحة اللون الأزرق الخام

و بدمج النقرات تكون لديّ اللون الأخضر

ثم تدرجت بزيادة نسبة اللون الأزرق للحصول على درجات أغمق من اللون الأخضر

و استمر النقر على اللوح الخشبي بهذه الطريقة.

 

 

 

عندما آن أوان النقرات الزرقاء الخام

لم أشأ أن أترك لها بقية الساحة

فقللت من استخدامها

 

 

بعد ذلك أتى أقوى الألوان

اللون الأحمر

و بدمج سريع مع اللون الأزرق حصلت على درجة قوية من اللون البنفسجي

ثم تدرجت بخفةٍ و خجل لتمتقع بلون أحمرٍ قوي في بقية مساحة لوح الخشب.

 

هنا ارتكبت خطأً فادحاً

حين أردت اضافة اللون الأبيض

وجب عليّ تجهيز اللوح منذ البداية بقاعدة بيضاء و كذلك تلوين الحدود الجانبية للوح باللون الأبيض

ولكنني غفلت عن ذلك، أضفت اللون الأبيض في النهاية

وهي نتيجة لا أفتخر بها كثيراً

😦

اعتراف: “جميع أعمالي الفنية، إما أشغال يدوية بالورق و القماش، أو لوحات جدارية تعتمد على رسم أشكال هندسية أو تلوين فراغات الإستنسل، و أبسطها الرسم بالقلم الرصاص، القلم الحبر للكاريكاتيرات، باختصار شديد جداً، لست ليوناردو دافنشي!!

ومع ذلك حاولت اخفاء “تلك الحماقة البيضاء”

بمجازفة أخرى وهي رسم منظر طبيعي باستخدام الضوء و الظل

وهو أمر لم يسبق أن قمت به في حياتي

لكنها نظرية أفهمها بصورة بسيطة لم تنل أيّ تطبيق

أعترف أنني لم أكره النتيجة الأخيرة

بل قررت بفخر أن أوقع عليها

و أعلقها في غرفة جلوس الأسرة

لتراها كل عين.. و يناقشها كل ناقد <= صدقت نفسها بقوة

منحت لوحتي اسماً

The Man By a Tree

الرجل بجانب الشجرة

و السبب لهذه التسمية البسيطة

هو أنني تأملت مستقبل ولدي “صاحب القطعة الضحية”

و أملت أن يكون يوماً ما، بإذن الله، ذلك الرجل، الذي يزرع و لا يحطم أو يقطع!

 

 

رواسب

 

خذ أفضل ما لديّ و أعطني أفضل ما لديك

و اترك رواسب الدنيا في قاع الكأس

و لا تحرك ملعقة المشاكل

فضاء

خاطرة… خَطِرة…

تباً لكِ…

كم أرغب في…

جمع الحطب…

لأحرقكِ…

أريد أن أشوه ملامحكِ…

أطمسها…

أتأمل رمادكِ…

يتطاير مع الرياح…

أمامي…

أبتسم…

لموتكِ…

يا…

أيامي السوداء الكئيبة…!

فضاء جورنال 2006

عمل فني جديد

إنها لوحة،، ولكن ليست أي لوحة،، بل تلك اللوحة،، و لا لوحة جذبت أنظاري غيرها،، أتجول في المعرض و أتجه لغيرها،، و لا أشعر إلا بعينيّ تلحق بزواياها،، فأخرج من ذاك المكان،، وكأنني لم أرى سِواها.

فضــاء

 

عمل بسيط جداً ليس بقدر الكلام أعلاه.. إنها خاطرة صغيرة بعد الإنتهاء من هذا العمل. هو فسيفساء أكثر منه ديكوباج و أستخدمت فيه الورق و اللون و الخشب. لا زجاج هنا، لا أحجار لا رخام و لا قطع.

ملهمتي: سيميا هنـــــــــــــــــــــــا

 

و بسم الله نبدأ

الأدوات 

  

لوحين خشب رفيعين – ألوان اكريلك – غراء مسدس- مربعات لصق مزدوجة الوجه- 12 صورة مطبوعة بجودة عالية من الكمبيوتر بدرجات ألوان تتناسب مع الديكور- مقص- جرائد – فرش دهان- علبة للخلط

 

طريقة العمل

الخطوة الأولى

أ) قياس أطوال اللوحين جيداً لمعرفة عدد الصور التي يمكن عرضها و تم التأكد من احتواء كل لوح لست صور.

ب) قمت بتحديد جيد لأطوال تلك الصور ليتم طباعتها بالحجم المناسب.

ج) قص كل صورة على حِدة.

د) ترتيب الصور بحسب وضعها القادم على اللوحين وذلك لتجنب أي أخطاء أثناء الترتيب.

 

 

الخطوة الثانية

أ) تجهيز خليط من ألوان الإكريللك للبدء بالقاعدة*. و نلاحظ ضربات الفرشاة أنها على شاكلة أمواج، محاولة يائسة لتقليد فان غوخ. لم أستخدم الماء و إنما ألوان خام فقط.

 

 

ب) إضافة ضربات من اللون البني، درجة غامقة، بنفس حركة الفرشاة مع القاعدة.

 

ج) تركها مكانها على الجرائد حتى تجف قليلاً ثم نضع لمساك من لون أفتح من اللونين السابقين كهاي لايت.

 

الخطوة الثالثة

نتأكد من جفاف اللوحين الخشبين تماماً و نحضر غراء المسدس و نبدأ بترتيب الصور على اللوح الأول و تثبيتها بنقاط غراء في الزوايا فقط.

مراعاة ترك مسافات متساوية بين كل صورة و الأخرى.

 

أخيراً

استخدام المربعات اللاصقة ذات الوجهين لتثبيت اللوحين على الجدار دون الحاجة لاستخدام الغراء لمسدس أو حتى المسامير. و هذه هي النتيجة الأخيرة.

🙂

 

 

زاوية أخرى

 

*القاعدة = base = الوجه الأول = الدهنة الأولى = قاعدة اللون

وصلت؟ 🙂 لحد يفهمني غلط يا جماعة.. قاعدة عادية مسالمة على الآخر

 

شكراً سيميا.. أبدعتِ و ساعدني إبداعكِ كثيراً

تحياتي للجميع 

عبقرية

كما يُصنع الدواء من لدغةِ الثعبان..

                      وُلدت العبقرية من لسعةِ جنــون!!

المدونة لدى وردبرس.كوم.

أعلى ↑