Happy Manal

9621-84

.

.

ربما حتى اللحظة لا تعلم منال سعيد حجم الأثر الذي تركه مشروعها الصغير الذي خططت أن ينطلق من عالمها الصغير إلى العوالم المجهولة عبر الإنترنت. 365 يوم من الرسائل و الخواطر بحروف بسيطة في انستغرام تتحدث عن السعادة و التفاؤل. قد لا تعلم أنها بدأت برنامج علاج لأرواح متصدّعة متفتتة كادت أن تذروها الرياح.

9621-84

.

.

Manal's Instagram

9621-84

.

.
أرواح لا يمكنها تصور امتدادها و عددها و طريقة مرورها من خلال صفحات نسقتها تنسيقاً عالي الذوق. تلك الأرواح أعتبرها محظوظة و مباركة أن وجدت طريقاً لقراءة عبارة حقيقية من شخص حقيقي خاض تجارب حقيقية متفاوتت الصعوبة. كلنا نمر بالمصاعب و المصائب لكنها، منال، بدلاً من أن تتهشم و تختفي سمحت لشمس متأججة أن تشرق من خلف صدوعٍ لا بد أن تظهر على أي بشر إلا أنها ما لبثت أن بدأت تندمل و تنهض بجسدها لخوض فصول أخرى من الحياة، تلك الحياة الجميلة.

9621-84

.

.

ما المختلف في طرح منال سعيد؟

9621-84

.

.

الاسقاط: بدأت التحدي أو التجربة أو المشروع باسقاط الموضوع و المضمون على اسمها فهي منال و والدها سعيد، و إذا ما قرأت الاسم كجملة فستكون: منالٌ سعيدٌ جداً، بإذن الله.

intro.

9621-84

.

.

الالتزام : كثير منا يحلم أحلاماً كبيرة و يطرح أفكاراً ذكية و يبدأ بداياتٍ قوية و لكنه يُتلف ذلك على نفسه و يخذلها.. ولكنها لم تفعل. ليست متفرغة لهذا المشروع و مرت كما نمر جميعاً بعوامل سببت التأخر و هددت بالانقطاع. بعض المشاريع منابعها خواء و لكن منبع مشروع منال حقيقي و ثري وهو عاملٌ قوي على هذا الالتزام.

9621-84

.

.
الأناقة و الدقة: تمثلت الدقة في عدم تكرار الكلام، جودة الصورة و التصميم و الألوان.
وضوح الهدف و التفاني لتحقيقه: الهدف لنشر السعادة و التفاؤل و إن اتجهت تارةً في الحديث عن الحب، الأحلام، النجاح، الأمل و الثقة بالنفس و غيرها. فهي مكملات و خطوات بل أحياناً اساسيات لنيل السعادة.

9621-84

.

.
البساطة و التنوع: و البساطة هنا تتمثل في قصر العبارات و اتباع السياسة الشهيرة: “خير الكلام ما قلّ و دلّ” و التنوع برز في الصياغة لتلك النصائح.

9621-84

.

.
الرمزية: مبتهجة باستخدام منال لرمز الطاووس في هذا المشروع المتسلسل و ربما في مشاريع أخرى لها. الاعتداد الذي يظهر في وضعية الطاووس الأزرق بالذات تضفي ظلاً ملوناً منعشاً على موضوع السعادة و التفاؤل.

و بغض النظر عن الرموز و الأديان و خزعبلات الأقوام السابقة في استخدام رمزية الطاووس، المعاني في هذه الفترة نحن من نمنحها للأيام و الرموز و التعابير و حتى في أسلوب الحياة.

أصبحت المعاني بيد كل فردٍ منا بدءًا من اليوم الذي أصبحت الحرية لكل من كان أن يصنع علامته التجارية. “اللوقو” أو “البراند”

فهل منال تستخدم الطاووس رمزاً لها؟ أقول: لما لا؟

9621-84

.

.
العمق: لم يكن العمق شرطاً في مشروع منال و لكنه حدث و ظهر بسبب الفروق بين القراء بل أيضاً الاختلافات في الفرد الواحد حين يقرأ العبارة ذاتها بعدة حالات نفسية. فتجد بكل سهولة أن الأثر يختلف حين يقرأها وقت الارتياح عنها وقت الكدر.

9621-84

.

.

المرآة: نغتر كثيراً نحن البشر بفيزياء أجسادنا التي لا ينفذ من خلالها الضوء و لا ينعكس أو ينحرف و ننسى أن فيزياء المرآة أبعد من لوح زجاج. منال خلال العام في 365 يوماً كانت انعكاساً لنا جميعاً في كل الظروف. حاولت أن تمنحنا صورةً جميلة في كل مرة نتواجه معها و نحملق من خلالها، و قد أفلحت.

.

.

38192-200

شكراً منال

و كل عام و أنت أكثر سعادة

فضاء

Advertisements