إنها لوحة،، ولكن ليست أي لوحة،، بل تلك اللوحة،، و لا لوحة جذبت أنظاري غيرها،، أتجول في المعرض و أتجه لغيرها،، و لا أشعر إلا بعينيّ تلحق بزواياها،، فأخرج من ذاك المكان،، وكأنني لم أرى سِواها.

فضــاء

 

عمل بسيط جداً ليس بقدر الكلام أعلاه.. إنها خاطرة صغيرة بعد الإنتهاء من هذا العمل. هو فسيفساء أكثر منه ديكوباج و أستخدمت فيه الورق و اللون و الخشب. لا زجاج هنا، لا أحجار لا رخام و لا قطع.

ملهمتي: سيميا هنـــــــــــــــــــــــا

 

و بسم الله نبدأ

الأدوات 

  

لوحين خشب رفيعين – ألوان اكريلك – غراء مسدس- مربعات لصق مزدوجة الوجه- 12 صورة مطبوعة بجودة عالية من الكمبيوتر بدرجات ألوان تتناسب مع الديكور- مقص- جرائد – فرش دهان- علبة للخلط

 

طريقة العمل

الخطوة الأولى

أ) قياس أطوال اللوحين جيداً لمعرفة عدد الصور التي يمكن عرضها و تم التأكد من احتواء كل لوح لست صور.

ب) قمت بتحديد جيد لأطوال تلك الصور ليتم طباعتها بالحجم المناسب.

ج) قص كل صورة على حِدة.

د) ترتيب الصور بحسب وضعها القادم على اللوحين وذلك لتجنب أي أخطاء أثناء الترتيب.

 

 

الخطوة الثانية

أ) تجهيز خليط من ألوان الإكريللك للبدء بالقاعدة*. و نلاحظ ضربات الفرشاة أنها على شاكلة أمواج، محاولة يائسة لتقليد فان غوخ. لم أستخدم الماء و إنما ألوان خام فقط.

 

 

ب) إضافة ضربات من اللون البني، درجة غامقة، بنفس حركة الفرشاة مع القاعدة.

 

ج) تركها مكانها على الجرائد حتى تجف قليلاً ثم نضع لمساك من لون أفتح من اللونين السابقين كهاي لايت.

 

الخطوة الثالثة

نتأكد من جفاف اللوحين الخشبين تماماً و نحضر غراء المسدس و نبدأ بترتيب الصور على اللوح الأول و تثبيتها بنقاط غراء في الزوايا فقط.

مراعاة ترك مسافات متساوية بين كل صورة و الأخرى.

 

أخيراً

استخدام المربعات اللاصقة ذات الوجهين لتثبيت اللوحين على الجدار دون الحاجة لاستخدام الغراء لمسدس أو حتى المسامير. و هذه هي النتيجة الأخيرة.

🙂

 

 

زاوية أخرى

 

*القاعدة = base = الوجه الأول = الدهنة الأولى = قاعدة اللون

وصلت؟ 🙂 لحد يفهمني غلط يا جماعة.. قاعدة عادية مسالمة على الآخر

 

شكراً سيميا.. أبدعتِ و ساعدني إبداعكِ كثيراً

تحياتي للجميع 

Advertisements