منذ أن وعدت نفسي بتقديم تهنئة لصاحب التعليق رقم 100

في مدونتي.. و بعد وفائي بذلك الوعد.. قررت أن تكون سلسلة دورية من التهاني للزواري المعلقين.

و اليوم التعليق رقم 200 كان من نصيب كلمتين و ابتسامة 🙂

صاحب مدونة سوالفي.

كان تعليقه بسيطاً جداً، سريعاً، مختصراً، على موضوع

 

 ذكريات يناير 2009 للمدونات الصديقة

الصورة المرفقة.. حديثة لكن تعطيك فكرة مختصرة عن طبيعة عبد الله حمد آل حسينة

قال عن نفسه بتفصيل مميز في مدونته.. و أقتبس باختصار..

أحب القراءة سواء قراءة الكتب أو المقالات الصحفية أو تلك المقالات التي يكتبها المدونون من الكتب

أحب قراءة كتب غازي القصيبي.. أما الأعمدة اليومية أحرص على قراءة عمود

(حول العالم) للكاتب المتميز فهد الأحمدي، جريدة الرياض.

 عدا عن ذلك فلدي حب للكمبيوتر والانترنت بشكل عام

النوم أحد هواياتي التي تجد لها اهتماما كافيا مني ..

شخصيتي عصبية بعض الشئ … لاتحب الخطأ..

يتمنى

أن تصبح السعودية في مصاف الدول الأوروبية

أن يتحدث الإنجليزية بطلاقة

أن يزيد وزنهُ ولو قليلاً.

 

 

ألف مبروك.. عبد الله

أحببت تواجدك في مدونتي المتواضعة

و بالتالي أحببتُ أنا أيضاً الجولة الطويل التي قمتُ بها في مدونتك

و أنصح كل من يمر بفضائي و له ميول في الحاسب الآلي و أخباره

أن يتكرم بكليك على

مدونة سوالفي

تحياتي و أمنياتي لك بالتميز

 

Advertisements