لحفظ التعليقات و حفظ التاريخ أحتفظ بهذه التدوينة إلا أن مضمون الحديث عن الأربعاء الذي اختلف و تغير قد انتقل لصفحة قائمة بحد ذاتها..

شكراً للعابرين

و أختلف الأربعاء

Advertisements