التـوحد

و أخيراً وجدت برنامجاً سعودياً يتحدث عن حالات التوحد في المملكة العربية السعودية خاصة و الخليج العربي عامة.. كموضوعٍ أساسي و ليس كمثال أو مستخدماً حالات الأطفال ذوي الأعين الزرقاء و الشعر الأشقر..

آن الأوان أن يفتح أفراد المجتمع فرداً، فرداً أعينهم ليروا أن حالات التوحد في ازدياد.. و أنها وجوه أبناءنا نحن.. السعوديون..

عرض برنامج 99 بتقديم صلاح الغيدان.. حالات حقيقية لمرضى التوحد.. مثبتً للجميع ضعف الحيلة لديهم.. و ذكاءهم.. و للأسف، صعوبة التعامل معهم لصعوبة معرفة حاجاتهم، و شكواهم!

ترف الدمعة من عين كل من به ذرة إنسانية.. وأنت ترى زهرة شباب الفتى تذبل أمامك لا يستطيع لحالته حلاً أو مخرجاً..

وتظهر بالمقابل أنياب الغضب..  حين تعلم أنه لا وجود في بلدي ( مملكة الإنسانية؟) لمركز دولي أو حكومي للتعامل الخاص مع حالات التوحد!

و يؤلمك رؤية دموع الآباء الغالية.. و يؤلمك أكثر حين تعلم أن جمعيات افتتحها هؤلاء الآباء لرعاية أبناءهم دون رقابة علميه و أسس طبية صحيحة.. رغبة منهم للبحث عن بصيص أمل لأبنائهم.

عبارات: هم مسؤولية و رعاية من المهد إلى اللحد.

التوحد أسوأ من كون الإنسان لا يسمع ولا ينطق.

لمن لا يعرف مرض التوحد  أقدم لكم تعريف بسيط عنه: هو اعاقة متعلقة بالنمو تحدث في الدماغ. غامضة الأسباب عادة ما تظهر خلال السنوات الثلاث الأولى. من عمر الطفل بدرجات متفاوته. وهي تنتج عن اضطراب في الجهاز العصبي مما يؤثر على وظائف المخ. و الأسباب إما أن تكون عوامل وراثية جينية أو عوامل أخرى خارجية.

click!

Advertisements