coffe-lovers

لأنني أحبكم بحثت في هذا الموضوع

قهوة= بن

هذه الكلمة بالنسبة لي ليست سوى مكون أساسي لمشروب متعارف عليه في العادات السعودية.. كنت أراه منذ طفولتي (عقاب ذاتي) أو (علاج شعبي) أو (دواء مـُر).. مصطلحات كثيرة استخدمتها للتقليل من عشاقها و هجوماً على مدمنيها.. فكنت أرى دوماً أن مساوئها تطغى على محاسنها.. لا أخفي أن لرائحتها تأثير جميل على أجواء المنزل.. خاصة وقت الصباح، العيــد أو الزيارات.. ولا أنــكر أنني أتناولها (بقدرٍ قليل) لغرض المجاملة لا أكثر.. و أتناول الحلوة منها كـ(اللاتيه و الموكا) للتسلية و لاحتوائها على الحليب! (و أنا أحب الحليب).. لا أعرف من القهوة سوى بذورها السمراء.. التي كانت تجلبها والدتي في صوانٍ مستديرة خضراء طرية.. و تحمسها في الفرن على نارٍ هادئة.. و بعد بحث.. أعرفكم و أعرف نفسي بمعلومات عن أكثر المشروبات شيوعاً بين الأمم..

شجرة البن: شجرة استوائية دائمة الخضرة تنمو طبيعياً في المناخ الذي يكون حاراً رطباً في موسم النمو، وحاراً جافاً في موسم القطاف. يكتمل نموها في 6- 8 سنوات.

طولها: حوالي 6 أمتار أو أكثر.. لكنها تــُقلّم لكي لا تتعدى الـ 4 أمتار.

زهورها: بيضــــاء و يتم التلقيح فيها ذاتياً.

ثمارها: حمراء و يتم حصادها آلياً أو بهز الشجرة و تناثر جناها على الأرض.

بذورها: خضراء، نية، تحمس حتى تصبح قاسية و ذات لون بني.

محتوياتها: كافيين، ماغنيسيوم، بوتاسيوم، حمض التنين و مواد مضادة للأكسدة.

فوائدها: الفائدة الوحيدة التي أعترف بها هي قدرة الشخص على السهر بعد تناولها.. و لكن علمت أيضاً أنها لا تسبب قرحة المعدة بحد ذاتها كما هو معتقد عن الكثير من عشاقها.

أضرارها: (و أشمّر عن أكمامي) فقد قرأت أنها تزيد من نسبة الكولسترول، تزيد نخر العظام، ترفع ضغط الدم، تسبب الأرق و التوتر العصبي و نوبات الخوف، تزيد من نسبة التعرض للأزمات القلبية، تزيد من الإفرازات الحمضية بالمعدة و بالتالي يحتمل الإصابة بالقرحة، تسبب الصداع بسبب الكافيين، تزيد من عصبية المرء، تزيد من سرعة ضربات القلب و ارتعاش اليدين.

درجة الإدمان: وما أدراك ما الإدمان.. ففي عائلتي تسبب القهوة أعراض شنيعة لمرضى القولون ولكن يعيشون في تسامح مذهل مع فناجين القهوة الخزفية.. ويقال أنها تسبب شيئاً من الإدمان ولاسيما مع شربها باستمرار وإيجاد قدرة علي تحمل جرعات أكبر مما يجعل الشخص يحتسي كميات أكثر ليصل للمزاج والتأثير السلبي المطلوب. وللانسحاب من إدمان القهوة (الكفايين) يتناول القهوة المنزوع منها هذه المادة المنشطة .ولو أقلع عن احتساء القهوة فجأة يشعر الشخص بغثيان وصداع ولكن في حدود مقبولة.

القهوة عدوة الرياضة: بعض الرياضيين يتناولون كوبا من القهوة لاعتقادهم أنها تحسن الأداء. إلا أن مادة الكافايين تعتبر من المنشطات الممنوعة في التحليل. وهذا أيضا ينطبق علي شرب مشروبات الكولا لوجود هذه المادة بها . وشرب القهوة 4 أكواب خلال 30 دقيقة قبل المباراة يوقع اللاعب في دائرة تناول المنشطات كما تظهر في التحاليل الطبية. وهذا ينطبق أيضا علي شرب الشاي لوجود مادة الكافيين المنشطة نوعاً ما به.

القهوة و السيدة الحامل: زاد خطر إنجاب مواليد ميتة بزيادة عدد فناجين القهوة التي تتناولها الأم الحامل أثناء الحمل. وبالمقارنة مع النساء اللواتي لا يشربن أي قهوة أثناء الحمل . و زاد احتمال المواليد الميتة إلى 80%عند الحوامل اللواتي يشربن ما بين 4 و7 فناجين قهوة في اليوم أثناء الحمل. أما الحوامل اللواتي يشربن أكثر من 8 فناجين من القهوة فان احتمال ولادة مواليد ميتة زاد إلى 300%. ولكن لم يجد الباحثون أي علاقة بين شرب القهوة أثناء الحمل ووفاة الأطفال في السنة الأولى من حياتهم. و يعترف الباحثون أن الحوامل اللواتي يشربن كثيرا من القهوة يدخن كثيرا من السجائر في الوقت نفسه، وربما يشربن كثيرا من الكحول. ولكن حتى عندما اخذ الباحثون ذلك بعين الاعتبار فإنهم وجدوا أن شرب القهوة يؤدي إلى زيادة احتمال موت الأجنة. وليس من المعروف العلاقة بين شرب القهوة وولادة مواليد ميتة. ولكن يعتقد أن الكافيين يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية التي تغذي الجنين عن طريق الحبل السري، مما يؤدي إلى نقص في الأكسجين الذي يحتاج إليه الجنين في عملية النمو. وفي الوقت نفسه، يحتمل أن يكون هناك علاقة بين الكافيين ونمو قلب الجنين. وفي كل الأحوال يجب على الحوامل اجتناب القهوة وقاية من مخاطرها على الجنين وحياته.

أسماء بجّلت القهوة: ستار باكس..بارنيز..الروك..د. كيف.. الإيطالية.. أربيكا.. و أخرى..

حكاية القهوة في جزيرة العرب:  تُروى حكاية قديمة عن أن راعيا فُوجئ بغنمه، وقد اعترتها حالة غير عادية من الحيوية والنشاط، عندما أكلت من شجيرة معينة. لم يستغرق الأمر من الراعي وقتا طويلا حتى قرر أن يتناول هو الآخر بعضا من هذه البذور؛ ليجربها بنفسه، ويكتشف الأثر الواضح لزيادة نشاطه وحيويته، وكان هذا سببا في اكتشاف شجرة البن التي يُصنع منها مشروب القهوة، الذي يعد من أكثر المشروبات انتشارا واستهلاكا في العالم. وقد قيل أن اول من اهتدى إليها هو أبو بكر بن عبد الله العيدروس وكان أصل اتخاذه لهذه البذرة أنه مر في احد جولاته ( وقد كان صوفيا ) بشجرة فأكل من ثمرها حين رآه متروكا لا ينتفع به احد مع كثرته فوجد به تجفيفا للدماغ واجتلابا للسهر وتنشيطا للعبادة فاتخذه قوتا وشرابا وطعاما وأرشد إتباعه إليه ثم نشر ذلك في الحجاز واليمن ومصر.

تجربة شخصية: تناولت في تجربة لأول مرة الإسبريسو من كشك القهوة السويسرية بالقرب من مكتبة جرير.. كانت (آآه) مرررررررةً جداً لدرجة انتفض معها النخاع الشوكي.. جاءني شعور أنني استبقت عشر سنين قادمة من عمري.. رأيت نفسي في صورة واضحة.. سيدة في الأربعين تقرأ كتابً حول موضوع لم أقرأ فيه من قبل.. هل كان طعمها مروعاً؟ اممممم.. لا أعلم.. و لكن أعلم أنني قلت وقتها: (لا….ليس بعد!)

آخر الكلام: لا بأس أن تعشقها حلوة أو مرة، تركية أو شرقية، سوداء أو مؤنسة، بالهيل أو محوّجة، فنجان خزف أو دبل في كوب ورق، الأهم أن تعشقها بـــمـقــدار !!

Advertisements