dream 

رددت احداهن هذه العبارة “التجول في قصر من الرياح

 و قد وقعت وقعاً عميقاً في قلبي و ذهني.. و عليه كتبت خاطرة..

 

الريــاح؟

ليس الغيم أو الضباب أو المطر أو حتى النجوم و إنما.. الريــاح..

كيف يمكن لقصر من الهواء المتحرك أن يتواجد أصلاً؟

أم أن الخيال جمح بشدة هذه المرة و لم يجد له مروضاً؟

ما هي أساسات قصر الريــاح؟ ريــاح السَمُـوم؟

ما هي عِماده؟ ريــاح الخَمَاسِــين؟

ما أبـراجه؟ كوارث الأعاصير؟

و ما جُدرانه؟ الريــاح المدارية؟

عجباً.. من هو حَاكِــمُه؟ حُـبيبات الغبار؟

من هم ساكنوه بل من يشتهى التجوال فيه؟

هل له ألوان أو تنبعث منه رائحة؟

في أي ركن من أركان الخيال يقبع؟

أتـُراهُ أرضٌ أم سماء؟

وهل تطأ بلاطه الأقدام؟

هو مكان غير كائن.. قد.. قد لا تستوعبه الأذهان..

Advertisements