abady 

وعاد أخي الفك المفترس (عبدالرحمن) بعد اغتراب في مدينتي جدة و الرياض لمدة لم تقل عن 4 أشهر وهو ليس بالشيء المعتاد في العائلة.. إذ بطبيعتنا جميعاً.. نحن بيتوتيون.. و إن أردنا السفر.. نسافر.. لكن (شيلة بيلة).. مقتبسة من الوالدة.. وتعنيكلنا معاً“..

الفتى متسمم بالوجبات السريعة و متضرر النفس بسبب الوحدة.. لكن (عفارم) على أهل الرياض.. عندما أردت السلام عليه.. سبقت يده رائحة العودة.. إن لم يكن بخور..

دعابة: اتصلتُ به يوم الخميس للإطمئنان عليه بعد حادثة النيزك.. ظننت أنه بلعمل أو على وشك الذهاب.. إلا أنه كان مسترخياً بالشقة.. و أيضاً بوست أون كول.. فما كان منه إلا أن صرخ في الهاتف.. ظناً منه أن الرياض انفجرت.. فكلمة نيزك لوحدها توحي بالشيء المهول..

لمن يتساءل إن كان متابعاً لمدونتي أم لا.. فسأقول لا ليس متابعاً و السبب هو دراسته.. لكن لن يعفى من التردد هنا.. حالما يتخرج إن شاء الله..

تفاصيل (البهدلة) لم أحصل عليها بعد منه مباشرة.. لكن سأفعل مع التحديث.. أما الآن عودة لكتابة أسئلة الاختبارات..

🙂

Advertisements